سيدي علي

مرحبا بك عزيزي الزائر بمنتدى محبي مدينة سيدي علي، كي تتمكن من إدراج مواضيع جديدة فعليك بالدخول كعضو، أو بالتسجيل في المنتدى، نتمنى لك عزيزي الزائر أن ينال رضاك ما نقدمه من مواضيع في هذا المنتدى
مدير المنتدى: عبد الحكيم
التوقيت المحلي
مواقيت الصلاة بمدينة سيدي علي

مجموعة أبناء سيدي علي
إنظم إلى مجموعة أبناء سيدي علي
هذاالجزء مخصص لأبناء المدينة فقط
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
AMOUN-JAPONI
 
N. Abdelhakim
 
.
 
القناص
 
abdou27300
 
جي يونغ
 
بنت بلادكم
 
الفارس
 
Akram
 
KADA
 

المواضيع الأخيرة
FACEBOOK

صفح ة اليوتوب الخاصة بالمنتدى
اضغط هنا لمشاهدة لقطاتنا على
مكتبة الصور


التبادل الاعلاني
 
موقع وذكر الإسلامي
 
تعرف على مدينة سيدي علي

روضة ملائكة السلام

إقرأ المصحف الكريم

أكبر موقع لنصرة رسول الله


موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن



استمع للقرآن الكريم
TvQuran

لحفظ ذكرياتكم

تبــادل إعلاني اتصل بمدير المنتدى لوضع إعلاناتكم الخاصة هنا





Skype Me™!
يناير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

مُساهمة من طرف abdou27300 في السبت يوليو 18, 2009 1:54 am

التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

بقيت كل الانشقاقات العمودية والأفقية والتشققات والجدالات والمنازعات والاختلافات والاحتدامات قيد البحث والدرس الفقهي والأصولي حتى مع بروز بوادر أول حرب أهلية بين المسلمين بين فئتين (حرب الجمل سنة 36هـ) يمثل أولاها الإمام والخليفة الشرعي علي بن أبي طالب (ت40هـ) وثانيتهما فئة اجتهدت فلم تنل مرادها ولم تكن هذه الحرب سوى تنفيس لمكبوتات ظلت جاثمة على الصدور بعد مؤتمر السقيفة وما حدث بعده من انشقاقات وانشطارات ما تزال أشباحها قائمة حتى اليوم، كانت من جملتها معركة صفين (سنة37هـ) التي رسخت الانشقاق الأول وأضافت نتيجة مأساوية أخرى لمعركة الجمل التي سبقتها بفترة قصيرة الى ان جاءت واقعة الطف (سنة 61هـ) التي كان احد طرفيها ابن بنت الرسول لتضع الإسفين المؤسس لما يأتي من انعطافات بلغت حدة انشقاقيتها حد الإبادة ضد هذا او ذاك.

وصار القتال بين المسلمين من الأمور التي لا تثير حفيظة احد رغم صراحة النصوص القرآنية الدالة على صون النفس المحترمة وبشكل عام بين الناس وليس فقط بين المسلمين (مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي ٱلأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً) كما دلت على حرمة المسلم المؤمن (ومن قتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها) فكان التأكيد القرآني على حرمة النفس الإنسانية مرتين الأولى ضمن الإطار الإنساني العام والثانية ضمن الإطار الإسلامي الخاص ولا مناص ولا فكاك عن هذين التأكيدين وكأنهما حجتان دامغتان على قضية واحدة فضلا عن ما لا يحصى من التأكيدات التي وردت في المضمون ذاته في السنة النبوية الشريفة..

الشروخ الأولى لم تستدع ِ حضور اتجاهات تكفيرية أو مكفرة رغم حمامات الدم التي بلغت في بعض الأحيان حد الركاب إلا حين برزت في القرن الرابع الهجري نزعة أصولية سلفية تكفيرية حادة تختلف عن الاتجاه الأصولي السلطوي أو النخبوي وحتى المستوى الجماهيري واتخذت هذه النزعة في بادئ الأمر اتجاها نحو تقديس السلف "الصالح" والاقتداء به في كل شيء ونبذ بقية الاتجاهات لكنها اتخذت منحىً آخر أكثر تطورا وخطورة فقهيا ومعرفيا بالانحدار الى إلغاء الآخرين وتكفيرهم كلية ً(حتى الاتجاهات المتقاربة) وإخراجهم من حظيرة الأمة الإسلامية وإهدار دمائهم وأعراضهم واستباحة وجودهم في حين إن هذه النزعة تحفظ في الوقت نفسه لأهل الذمة حقوقهم التي كفلها الإسلام لهم فكان اتجاه التكفير لدى هذه النزعة اتجاها نوعيا داخليا وهو اتجاه غريب عن الواقع الإسلامي منهجا وشريعة وسنة وأيديولوجية يمثل ثغرة "فقهية" بعيدة كل البعد عن المنهج الفقهي الإسلامي السمح والبعيد كل البعد أيضا عن الأخلاق الإسلامية الرفيعة.

إن التكفير يمثل سقوطا إيديولوجيا ومعرفيا كونه يتوجه نحو إلغاء الآخر وإقصائه دون الانفتاح الثقافي على الآخرين ومعرفة آرائهم والتفاعل المقارن معها والتشارك معهم في استقصاء الحقيقة من منابعها وأصولها وجذورها سيما إذا كانت المنطلقات الفكرية هي نفسها للجميع (كتاب الله وسنة نبيه) ويتجلى هذا السقوط في محاولة احتكار "الحقيقة" والاستحواذ على كل المنطلقات وحرمان الآخرين منها بحجة أنهم على باطل أو كفار جملة وتفصيلا دون تمحيص وتدقيق كأن الحقيقة مطلقة وهي تخصهم وحدهم..

كما يعد التكفير سقوطا أخلاقيا وإنسانيا بالمرة كونه يعطي الضوء الأخضر لاستباحة كينونة ووجود ودم وعرض ومال المكفر (بفتح الفاء) وتوجها غير عقلاني وشاذ وغريب عن جميع القواعد الأخلاقية التي تحكم بني البشر سماوية كانت أم وضعية.

ان خطورة هذا الاتجاه لا تتمثل فقط في غرائبيته العقائدية وشذوذه الأخلاقي وإنما في خروجه من إطاره الفقهي والأصولي الى إطار أخر أكثر جدية وخطورة من التجاذبات الفقهية والمماحكات الأصولية البحتة بولوجه عالم السياسة بتسييس التكفير وجعله مذهبا معتمدا لدى "الدولة" فيكون له وجهان الأول هو الوجه المذهبي الطائفي والوجه الثاني الوجه السياسي المتطيف والذي يأخذ على عاتقه التبشير بهذا الاتجاه بالأساليب الدولتية المتاحة يضاف إليها الأدوات التي تمتلكها الدولة الراعية والحاضنة لهذا الاتجاه مثل وسائل الإعلام ودور النشر والأجهزة المخابراتية والعسكرية وما الى ذلك بتسييس التكفير وعسكرته و ادلجته والتبشير به بقوة السيف وإسراف المال يضاف الى ذلك وسائل الترغيب والترهيب والإقناع وغسيل الأدمغة بحشوها بالأفكار الهدامة التي تفرق بين المسلمين وتجعل بعضهم أنداد بعض ويضرب بعضهم رقاب بعض من خلال التكفير المزدوج أو التكفير أحادي الجانب باعتبار أن ليس كل المسلمين مكفرين (بكسر الفاء) وإنما هنالك جهة محددة هي التي تكفر الآخرين دون وجود رد فعل مكافئ لفعل التكفير سوى الردود التي تنم عن الامتعاض والألم وفي بعض الأحيان يكون السكوت من ذهب لكون الكلام لا ينفع مع من يهدر دماء الآخرين وأعراضهم ولهذا السبب تكون ردود الأفعال أحيانا عاطفية وحماسية وغير مصطبغة بالعلمية المنهجية القائمة على إيراد الحجة الدامغة والملقمة الطرف الآخر حجرا يسكته وسرعان ما تخفت ردود الأفعال وتخمد الأصوات التي تنادي بتغيير هذا المسار الخاطئ.

وتأتي الفتاوى التكفيرية الصادرة عن هذا الاتجاه لتكمل الفصل الأكثر تراجيدية ضمن الفصول الأخرى من هذا "المنهج" غريب الأطوار، ولتكمل مشوار التبشير المعمد بدماء الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم مختلفون مذهبيا رغم أنهم متشاركون في اغلب الأصول والفروع ومتداخلون عقائديا مع الجميع ضمن الإطار العام الجامع للأمة الإسلامية الذي يسع الجميع رغم الفوارق والاختلافات وهذا شيء غير خارج عن مألوف جميع الأديان...

وتلك الفتاوى لا تساهم في ترسيخ الانشقاقات المذهبية المتوارثة عبر العصور فحسب وإنما تعطي الضوء الأخضر للعناصر المحسوبة على هذا الاتجاه بالقيام بأعمال إرهابية وحشية ضد الأبرياء والعزل سيما من المدنيين بحجج "شرعية" يوفرها لهم أمراء التكفير و شيوخهم خاصة اذا كانت صادرة ممن يفترض ومن موقعه الرفيع والحساس ان يكون مثالا في التسامح وإشاعة الوحدة بين المسلمين لكن "فضيلة" الشيخ عادل الكلباني إمام وخطيب الحرم المكي الشريف أبى إلا ان "يغرد" خارج السرب بتكفيره فرقة إسلامية مهمة فضلا عن علمائهم ومشايخهم دون الاستناد الى أي مبرر شرعي او فقهي او أصولي او عقائدي او فلسفي او حتى أخلاقي ما يوحي بوجود اكثر من خلل مزدوج واكثر من ثغرة بنيوية فقهيا وأخلاقيا.

عباس عبد الرزاق الصباغ

يرجى قراءة الموضوع بتأني.

abdou27300
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 353
نقاط : 552
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
ما هو اسم مدينتك؟ : sidi ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

مُساهمة من طرف . في السبت يوليو 18, 2009 4:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله معز الإسلام بنصره ومذل الشرك بقهره ومصرف الأمور بأمره ومستدرج الكافرين بمكره، الذي قدر الأيام دولا بعدله وجعل العاقبة للمتقين بفضله.
والصلاة والسلام على من أعلى الله منار الإسلام بسيفه.

أما بعد :
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع

.
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 417
نقاط : 344
السٌّمعَة : 103
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
العمر : 32
ما هو اسم مدينتك؟ : Sidi Ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

مُساهمة من طرف abdou27300 في السبت يوليو 18, 2009 12:32 pm

نرجو التأني في قراءة مثل هذه المواضع.
بارك الله فيكم جميعا..

abdou27300
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 353
نقاط : 552
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
ما هو اسم مدينتك؟ : sidi ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

مُساهمة من طرف . في السبت يوليو 18, 2009 12:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله معز الإسلام بنصره ومذل الشرك بقهره ومصرف الأمور بأمره ومستدرج الكافرين بمكره، الذي قدر الأيام دولا بعدله وجعل العاقبة للمتقين بفضله.
والصلاة والسلام على من أعلى الله منار الإسلام بسيفه.

أما بعد : ما هو الفرق بينهما? Question وشكرا

.
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 417
نقاط : 344
السٌّمعَة : 103
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
العمر : 32
ما هو اسم مدينتك؟ : Sidi Ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

مُساهمة من طرف abdou27300 في السبت يوليو 18, 2009 12:50 pm

نرجو التأني في قراءة مثل هذه المواضع.
بارك الله فيكم جميعا..

abdou27300
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 353
نقاط : 552
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
ما هو اسم مدينتك؟ : sidi ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التكفير... ثغرة فقهية أم شذوذ أخلاقي؟!

مُساهمة من طرف . في السبت يوليو 18, 2009 6:59 pm

جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم....

.
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 417
نقاط : 344
السٌّمعَة : 103
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
العمر : 32
ما هو اسم مدينتك؟ : Sidi Ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى