سيدي علي

مرحبا بك عزيزي الزائر بمنتدى محبي مدينة سيدي علي، كي تتمكن من إدراج مواضيع جديدة فعليك بالدخول كعضو، أو بالتسجيل في المنتدى، نتمنى لك عزيزي الزائر أن ينال رضاك ما نقدمه من مواضيع في هذا المنتدى
مدير المنتدى: عبد الحكيم
التوقيت المحلي
مواقيت الصلاة بمدينة سيدي علي

مجموعة أبناء سيدي علي
إنظم إلى مجموعة أبناء سيدي علي
هذاالجزء مخصص لأبناء المدينة فقط
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
AMOUN-JAPONI
 
N. Abdelhakim
 
.
 
القناص
 
abdou27300
 
جي يونغ
 
بنت بلادكم
 
الفارس
 
Akram
 
KADA
 

المواضيع الأخيرة
FACEBOOK

صفح ة اليوتوب الخاصة بالمنتدى
اضغط هنا لمشاهدة لقطاتنا على
مكتبة الصور


التبادل الاعلاني
 
موقع وذكر الإسلامي
 
تعرف على مدينة سيدي علي

روضة ملائكة السلام

إقرأ المصحف الكريم

أكبر موقع لنصرة رسول الله


موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن



استمع للقرآن الكريم
TvQuran

لحفظ ذكرياتكم

تبــادل إعلاني اتصل بمدير المنتدى لوضع إعلاناتكم الخاصة هنا





Skype Me™!
مارس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية


الحب بين المشاكل والحلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحب بين المشاكل والحلول

مُساهمة من طرف abdou27300 في السبت يوليو 18, 2009 1:44 am

الحب بين المشاكل والحلول


المشكلات العاطفية

إن العلاقات الزوجية التي تكوّن الأسرة، والتي بدورها تعتبر لبنة من لبنات المجتمع، تساهم بشكل فاعل في إصلاحه، وفي حسن مسيرته، وهي خير منتج لأبناء المجتمع، فعندما تحسن التربية، فإن أفراد المجتمع سوف يكونون صالحين يساهمون في بناءه ورقيّه.

ولا تستطيع الأسرة أن تنتج هذا النوع من الناس إلاّ إذا كانت علاقة الزوجين علاقة لا تشوبها المشاكل ولا تكون السيادة في حركتها هي تلك المشكلات.

وبما أن العلاقة الزوجية، علاقة غير فردية، يتعامل فيها الزوج مع زوجته ويتشاركان في الحياة، فإن حلول شيء من المشكلات الزوجية غير بعيد، ومتوقعّ في أي لحظة.

فقد يعتقد البعض أن المشكلات عندما تحلّ في عشّ الزوجية الهادئ، فإنها نذير شؤم مستمر، أو علاقة انهيار واضح، ولكن ذلك غير صحيح، فإن أكثر الناس سعادة في حياتهم الزوجية قد مرّوا ببعض المشكلات، ولكنهم لم ينهزموا أمامها، فعندما تعترضهم مشكلة ما، فإنهم يعيرونها كل الاهتمام، لكي يتمكنوا منها. بل أن الكثير من الأزواج الذين عصفت بهم عواصف زوجية عاتية، صاروا اكثر سعادة ونجاحاً بعد أن استطاعوا تخطيها بسلام.

إذاً الخطأ ليس في حلول المشكلة في جو العلاقة، إنما الخطأ الكبير هو الاستسلام لها والعزوف عن حلّها.

والمشكلات العاطفية هي من أهم المشكلات التي تعترض الحياة الزوجية، وأخطرها في التأثير، لأنها معنية بالنفس التي تحكم العلاقة، والتي تضيف لها ذوقاً لذيذاً، ودافعاً قوياً نحو تحقيق الأهداف والاستمرار.

فالعلاقة التي تتوّج بالعاطفة وتمتزج بأحاسيسها الصادقة، يصعب فكاكها، والتأثير عليها، فتكون قوية بقوة الروابط النفسية التي تصدر عنها كثير من الفضائل، مثل الحب، والعطف، والتضحية، والحنان والشفقة، والرحمة والاعتزاز، والوفاء والإحسان..الخ.. التي من شانها أيضاً تزويد العلاقة الزوجية بطعم الحياة الرائع، والإحساس بالسعادة، والراحة، والنجاح، وتشعر الإنسان بذاته وبوجوده وأهميته.

لذلك تكون المشكلات العاطفية من أهم المشكلات التي تعصف بالعلاقة الزوجية، فعندما تشوبها شائبة، فإن ذلك يعني تغيّراً لطعم الحياة من الحلاوة إلى المرارة، وفقدان الثقة، وحلول التعاسة، والحزن، وعدم الراحة والاطمئنان، فلا يشعر الإنسان بقيمته وبقيمة أهدافه، فنتيجة لذلك، يتساقط الكثير من الأزواج والزوجات ضحية تلك المشكلات في دوامة القلق النفسي، والانحراف الخلقي، والإدمان والجريمة، والانتحار.. والذي يميّز هذه النتائج عن غيرها هو منعطفها الحاد في التأثير وخطورتها التي يميل الناس أن يحسموها بشكل سريع ودون تفكير، معتقدين أنها المحطّة الأخيرة، بيد أنهم قادرون على إصلاح المشكلات مهما بلغ فتقها وعمقها.

فلا تقل لمن حمل في قلبه يوماً كرهاً لك، يستحيل حبك، أو لمن لم يفِ لك في شيء ما، أنه لا خير ولا أمل في وفائك.. بل إن جميع المشكلات العاطفية في الحب والبغض وسوء الظن والخيانة، والقسوة، والأنانية، والإهانة، وغيرها، جميعها لها حلول، هذا إذا رغبنا في إيجادها، لأن الأمر مرهون بإرادتنا.. فالله سبحانه وتعالى يقولSmile إن يريدا إصلاحـــاً يـوفق الله بينهما..)[1].

ويقول تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرّوا ما بأنفسهم([2].

فمثلما تتغير الحالات النفسية للأسوأ، فإنها تتغير للأحسن، فهذا دليل واضح على أننا نستطيع أن نحل مشكلاتنا النفسية والعاطفية في علاقاتنا الزوجية، ولا ينبغي أن يهمل الأزواج هذه الحقيقة، لأهمية العلاقة العاطفية في تثبيت العلاقة الزوجية.

ومن الغريب أن يتهافت الناس على أبواب المستشفيات بسبب مرض بسيط في أجسادهم، أو أدنى جرح طفيف، يبغون علاجه، ولا يسعون ذات السعي لحل مشكلاتهم العاطفية.. بالرغم من أنها أهم واكثر تأثيراً على الحياة.

والسؤال هنا كيف تحلّون مشاكلكم العاطفية ؟

وللإجابة على هذا السؤال لا بد أن نبين أدواراً متعددة للمساهمة في لأم هذا الصدع.

· دور العقل:- إن الصفات العاطفية مثلها كمثل جميع الصفات الإنسانية، الأخلاقية والسلوكية، لا تستغني عن العقل في كبح جماحها، وتنسيقها، فإذا أطلق العنان للحب مثلاً فسوف يعبد المحبوب وعكسه إذا ترك الحبل على الغارب للكره بين الأزواج، لذلك قال الإمام علي (ع): (( أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما، وابغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما ))[3].

فإن الصفات النفسية في العادة مطلقة وسارحة، فتحتاج إلى المرشد وهو العقل، كما يقول الإمام علي (ع):

(( النفوس مطلقة ولكن أيدي العقول تمسك أعنتها عن النحوس ))[4].

دور العقل يأتي قبل حلول المشكلة وبعدها، قبلها ليكون مرشداً ومانعاً من الوقوع في الخطأ، والمشكلة التي تأتي عن طريق الخطأ في التوجيه العقلي لن تكون في قساوة المشكلة النفسية البحتة التي تفتقد العقلانية، وكذلك يأتي دور العقل بعد حلول المشكلة بين الزوجين ليساهم في حلها، بأن يعيد الأمور إلى نصابها، ويتراجع الإنسان عن خطئه.

· دور الثقافة:- أكثر الناس الذين يقعون في شباك المشكلات النفسية العاطفية في علاقتهم الزوجية هم أولئك الذين يكونون بعيدين عن الثقافة الزوجية التي تهتم بالعلاقة بين الزوجين، ومن الخطأ الكبير أن البعض يتزوج لأجل إشباع الرغبة الجنسية فقط، ويقتصر على المطالعة فيها، ولا يعير الجانب العاطفي أي اهتمام، لذلك تكون السرعة في نشوب المشكلات.

فإن ((العلم قائد))[5] كما يقول الرسول الأعظم (ص)، فينبغي أن تطالع في كتب العلاقات الزوجية وأن تقرأ المجلاّت الخاصة بذلك، وكتب الأخلاق وفن السلوك، أو أن تحضر محاضرات للتثقيف الزوجي، لكي تكون مصلحاّ لمشكلاتك بنفسك،وبأفضل السبل وأنجحها.

دور الخبراء:- وهم اولئك الذين تخصصوا في ميادين العلاقات الزوجية من أطباء النفس، وعلماء الاخلاق والخبراء في العلاقات الزوجية، وغيرهم ممن يتصدى لحل المشكلات الزوجية، فالذي يصاب بالمشاكل العاطفية يرى نفسه غير قادر على حلّها، فلا بد أن يلجأ للخبراء الذين يحفظون سره، ويعالجون ما ألمّ به، كما يلجا إلى طبيب الجراحة أو الأمراض الباطنية..

ولعلك تنظر إلى هذا الأمر بحرج وحياء شديد، ولكن بالنظر إلى أهمية حل المشكلات العاطفية، وبالنظر إلى ما قد تسببه من مشكلات أخرى في حياتك، فإنك سترى أن زيارة الخبراء أمراً شديد الأهمية، ولا يحتاج إلى ذلك التحّرج..

فإننا نرى في تاريخ الرسول الأعظم (ص) خير عبره، فإن المسلمين يأتون للرسول (ص) يبوحون له بمشكلاتهم الزوجية، فيعالجها لهم، فواحدة تأتي الرسول (ص) ليجد لها حلاً في نفور زوجها عنها.. وأخر يطلب نصيحة في تعامله مع زوجته.. وهكذا..

وكمثال على استقبال الرسول الأكرم (ص) للمشكلات الزوجية ما جاء في سورة المجادلة، يقول تعالى: )قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير)[6].

دور الأزواج الناجحين:- ومن المساهمين في حل المشكلات العاطفية أيضا الأزواج الناجحون في حياتهم الزوجية، والذين عرفت أن تجربتهم قد أثمرت ثماراً طيبة، فإنك تأخذ من أولئك الخبرة التي اكتسبوها في حياتهم.

فإن (( التجارب علم مستفاد ))[7]، كما يقول أمير المؤمنين (ع) ويقول (ع): (( رأي الرجل على قدر تجربته))[8].

ومن أولئك الأزواج والخبراء الذين ينبغي استشارتهم، أهل الزوج وأهل الزوجة، ولكن ليس مطلق الأهل كما يفهم البعض، إنما العقلاء منهم الذين اكتسبوا خبرة تمكّنهم من الإرشاد الصحيح، يقول تعالى: ) وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما إن الله كان عليماً خبيراً)[9].

نلاحظ كلمة (حكماً) التي تــدّل على قدرة في إيجاد الحلول والفصل والحكم بين الزوجين، فمن كان من الأهل أهلاً للحكم يلجأ إليه، كما أن هناك شرطاً آخر يتمثّل في كلمتي (من أهله) و (من أهلها)، الحالة التي ينبغي أن تسكن قلب الزوجين، وهي حالة الرضا بمن سيستشار، بحيث يطمئنان لرأيه ولا يخافان الميل إلى أحد دون آخر.

في سبيل الحل

عند خوض غمار المشكلة العاطفية ينبغي أن لا يسمح الزوجان لليأس أن يتسلّل إلى شعورهما في عدم امكانية حل المشكلة، ولا ينبغي تقديم التفكير في أبغض الحلول وأكثرها إيلاماً وهو (الانفصال)، لان الطلاق والافتراق بين الزوجين حل يقع في آخر المطاف فلا نستعجل الوصول إليه، بل يجب أن نعمل كل جهدنا لتحاشيه.

ويجدر الإشارة في إن التحرك نحو محطة الأمان لابد ان يتخذ السرية والكتمان حتى لا يصل إلى آذان الآخرين، ففي حدود المنزل يتواجد الأبناء الذين يستشعرون المشكلة بمقدار الزوجين وقد يكون أكثر، فيتأثرون بها تأثرا سلبياً، بل وحتى لا تتزلزل صورة والوالدين في أعينهما.

وكذلك فمن عادة بعض الزوجات أن يبحن بمشاكلهن إلى ذويهن لا بقصد إيجاد الحلول وإنما بقصد التعريض، أو لمجرد الحصول على فرصة للحديث وسط تجاذبات الحديث العائلية، وهذا بدوره يثير المشكلة أكثر ويضاعف من عواقبها، ويصعّب من حلّها، أو حتى الأزواج الذين يتهرّبون من حل مشاكلهم بإلقاء اللوم على زوجاتهم أمام أهلهم، فتكون المشكلة بين يدي الأهل يتصرّفون فيها بجهلهم وتحاملهم على بعضهم البعض، لتصل إلى طريق مسدود..

والحال هذه في إشاعة المشكلة بين الأصدقاء بقصد سرد الحكاية فقط، أو التعريض، أو تبرئة النفس وما إلى ذلك من أسباب واهية.

في حالة التكتم تلك، يلجأ الزوجان لتخصيص وقت لتداول المشكلة ويسمع كل الآخر في جو هادئ ووقت يتسع للحديث وبإقبال كبير، ونية صادقة في إرادة الوصول إلى حل يرضي الطريفين، فإن النية الصادقة لا شك مدعومة بالألطاف الإلهية والتوفيق الإلهي للوصول إلى المخرج، يقول تعالى: (إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما)[10].

وبعــد هذه الـخطوة أقترح أن يكون التدرج في الحـل كما يلي:

أولاً: اللجوء إلى التعقل والابتعاد عن الحالات العصبية والعاطفية التي تتأثر شدّة ورخاءً بوقت المشكلة، فيبحث الزوجان مشكلتهما ليجعلا العقل هو سيّد الموقف، لان العقل ثابت ولا يتأثر بالأجواء المحيطة.

ثانياً: وعند عدم الاتفاق أو قد يكون الزوجان يجهلان بعض الأمور في مشكلتهما، يلجئان إلى التثقيف، عبر مطالعة الكتب المختصة بالعلاقات الزوجية ليتمكنا من فكّ ما استعصى عليهما.

ثالثاً: وفي حال استغلاق الحلول فيما بينهما، عندئذ يلجئان لمساعدة المختصين من الخبراء أو الأزواج الناجحين والبحث معهم لحل المشكلة، مما يفتح أبواباً جديدة للخروج منها بسلام.

بعد حل المشكلة

من المفترض أن يتحاشى الزوجان الوقوع في ذات المشكلة التي تم الوقوع فيها سابقاً، وان يتعلما دروساً تفيد العلاقة الزوجية مستقبلاً.

ومن المهم أن لا تبقى رواسب في النفس جرّاء تلك المشكلة التي مضت، ويؤكد الكثير من المختصين في العلاقات الزوجية إن نسبة كبيرة من المشكلات تنبع أساساً من عدم نسيان المشكلات السابقة، فعندما يذكّر أحد الزوجين شريكه بما ارتكبه من خطأ فإن ذلك سيكون عاملاً في التمسك بالخطأ أو إصدار خطأ آخر.

فعندما تذهب المشكلة ويتم التصالح، لا بد أن تتبدّد جميع رواسبها النفسية وتبدأ حياة جديدة تلفّها السعادة والهناء.

وفي الختام نقول أنه لابد من الاهتمام بأي مشكلة تحط في عش الزوجية، وخصوصاً المشكلات العاطفية التي قد تسبب تنافر الزوجين، وسنقوم في هذا الجزء بعرض بعض أهم المشكلات العاطفية التي تواجه الحب المتبادل، وسنسعى لتقديم الحلول المناسبة لها..

السيد محمود الموسوي
* فصل من كتاب الحب في العلاقات الزوجية
avatar
abdou27300
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 353
نقاط : 552
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
ما هو اسم مدينتك؟ : sidi ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب بين المشاكل والحلول

مُساهمة من طرف . في السبت يوليو 18, 2009 1:49 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله معز الإسلام بنصره ومذل الشرك بقهره ومصرف الأمور بأمره ومستدرج الكافرين بمكره، الذي قدر الأيام دولا بعدله وجعل العاقبة للمتقين بفضله.
والصلاة والسلام على من أعلى الله منار الإسلام بسيفه.

أما بعد
جزاك الله خيراعلى هذا الموضوع

.
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 417
نقاط : 344
السٌّمعَة : 103
تاريخ التسجيل : 05/01/2009
العمر : 32
ما هو اسم مدينتك؟ : Sidi Ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب بين المشاكل والحلول

مُساهمة من طرف abdou27300 في السبت يوليو 18, 2009 1:55 am

بارك الله فيكم جميعا.
avatar
abdou27300
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 353
نقاط : 552
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
ما هو اسم مدينتك؟ : sidi ali

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى