سيدي علي

مرحبا بك عزيزي الزائر بمنتدى محبي مدينة سيدي علي، كي تتمكن من إدراج مواضيع جديدة فعليك بالدخول كعضو، أو بالتسجيل في المنتدى، نتمنى لك عزيزي الزائر أن ينال رضاك ما نقدمه من مواضيع في هذا المنتدى
مدير المنتدى: عبد الحكيم
التوقيت المحلي
مواقيت الصلاة بمدينة سيدي علي

مجموعة أبناء سيدي علي
إنظم إلى مجموعة أبناء سيدي علي
هذاالجزء مخصص لأبناء المدينة فقط
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
AMOUN-JAPONI
 
N. Abdelhakim
 
.
 
القناص
 
abdou27300
 
جي يونغ
 
بنت بلادكم
 
الفارس
 
Akram
 
KADA
 

المواضيع الأخيرة
FACEBOOK

صفح ة اليوتوب الخاصة بالمنتدى
اضغط هنا لمشاهدة لقطاتنا على
مكتبة الصور


التبادل الاعلاني
 
موقع وذكر الإسلامي
 
تعرف على مدينة سيدي علي

روضة ملائكة السلام

إقرأ المصحف الكريم

أكبر موقع لنصرة رسول الله


موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن



استمع للقرآن الكريم
TvQuran

لحفظ ذكرياتكم

تبــادل إعلاني اتصل بمدير المنتدى لوضع إعلاناتكم الخاصة هنا





Skype Me™!
مارس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية


كيف نحلم ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصري كيف نحلم ؟؟؟؟

مُساهمة من طرف AMOUN-JAPONI في الإثنين سبتمبر 27, 2010 6:14 am


* (خير اللهم اجعله خير)..
1-
حلمت ذات ليلة بأحداث كانت من الوضوح والقوة بحيث تساءلت فور استيقاظي عن الحد الفاصل بين الحلم والواقع. فحين نكون داخل الحلم لا يخالجنا أدنى شك في اننا نعيش الواقع بفرحه وترحه وأحاسيسه المتنوعة.. حتى اعضاؤنا الجسدية (كحركة العين وعضلات الأطراف ونبضات القلب) تتفاعل جميعها مع احداث الحلم كما لو كان حقيقياً.. حينها بدأت "أهوجس": كيف نعرف ان ما نعيشه الآن ليس أكثر من حلم طويل.. لا خلاف على وجود التكليف ولكن كيف نثبت ان الأجسام والتضاريس ليست إلا عنصراً مكملاً للصورة وجزءا من حلم لنا الخيار فيه؟
* توقفت ذات مرة عند مشهد من مشاهد يوم القيامة {يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار} ففي ذلك اليوم يبعث الناس من قبورهم على ارض ملساء مستوية لا تضاريس فيها ولا مرتفعات. وقد جاء في صحيح مسلم عن المصطفى ~ "يحشر الناس يوم القيامة على أرض عفراء كقرصة النفي ليس فيها علم (أو أثر) لأحد".
* حواسنا الخمسة ليست مقياساً للواقع لأننا نستغني عنها في الحلم ـ ومع ذلك نشعر بكل شيء.. في الحلم يتكفل عقلنا بكل ما حولنا، فهو يفبرك الأحداث ويختلق التضاريس وينهي القصة بالشكل المناسب. حتى في الواقع (والتعبير مجازي) لا تشعر حواسنا بالأشياء فقط بل (تساهم) في اختلاقها أو تجاهلها أو الاضافة إليها.. مثلاً، حين نعجب بسيارة معينة نراها لاحقاً في كل تقاطع، وحين تغيب الأم عن وليدها تسمع بكاءه في كل مكان، وحين نرى "الجوافة" خلف الزجاج نبدأ بشم رائحتها!!
* وطالما كانت حواسنا تخدعنا في اليقظة ـ ولا نحتاج إليها في الحلم يصبح من الضروري البحث عن مفهوم جديد للواقع بعيداً عن خلايا الدماغ.. سبق ان تحدثت عن فيلم غريب يدعى Existens للمخرج ديفيد كرونبرج. وهو فيلم يدور في المستقبل ويتحدث عن تربية الإنسان لحيوانات برمائية هجينة بغرض انتزاع نظامها العصبي واستخدامه في الألعاب والأجهزة المتقدمة.. وتدور الأحداث حول مصممة ألعاب تدعى جيلر يتم استضافتها في برنامج تلفزيوني لعرض آخر لعبة من اختراعها أمام الجمهور. وهذه اللعبة ليست أكثر من كتلة لحمية تضم أجهزة عصبية حية. وفي البرنامج تطلب جيلر بعض المتطوعين للتجربة والمشاركة في مغامرة واقعية تضم الجميع. غير ان هذه اللعبة تأخذ المبادرة من أدمغتهم الحقيقية وتضعهم في عالم فنتازي غريب لا يستطيعون منه فكاكا.. حينها يعيشون في حيرة دائمة: هل هذه هي الحياة الحقيقية أم التي كانوا يعيشونها سابقا!!!
بصراحة لا أحاول اثبات أو استنتاج أي شيء إنما هي دعوة للتفكير في الحدود الفاصلة بين الحلم والواقع.. فأنت مثلاً، كيف تعرف انك لا تحلم بقراءة المقال الآن؟ وكيف تعرف ان هذا المقال ليس جزءاً من احلامك انت وليس أنا؟
.. خير اللهم اجعله خير!

2-
كان لدي قريب يدعي قدرته على الحلم بأي شيء يريده.. ورغم أنه كان يفضل أحلاماً معينة (.. ولا يخفى عليكم معاناة البعض) إلاّ ان ما لفت انتباهي "الاستراتيجية" التي كان يتبعها لرؤية الأحلام المرغوبة؛ فحسب قوله كان يعمد للسهر لأطول فترة ممكنة وحين يغلبه النعاس ينام جالساً وفي ذهنه فكرة قوية ومحددة عما يريد الحلم به.
وحين أفكر اليوم في هذه الاستراتيجية أجدها مقبولة نوعاً ما؛ فمغالبة النوم لفترة طويلة تضمن دخولنا مباشرة لمرحلة الأحلام. والنوم جلوساً (أو في وضع غير مريح) يجعل نومنا خفيفاً بحيث نبقى هائمين ومتذبذبين بين النوم واليقظة - في حين يوفر التفكير بعمق استمرارية الفكرة وانتقالها بقوة من عالم الواقع إلى دنيا الأحلام!!
.. على أي حال رغم فشلي شخصياً في تطبيق هذه الاستراتيجية إلاّ أنني أصدق بقدرة البعض على برمجة أحلامهم كيفما شاءوا.. وتدل سيرة الكاتب الإنجليزي روبرت لويس ستيفنسون أنه كان من أكثر المبدعين استغلالاً لأحلامه. فأمراضه الكثيرة حالت بينه وبين النوم العميق فأصبحت أحلامه مليئة بالأحداث الخصبة التي كونت قصصاً كاملة كان يسارع لكتابتها بعد استيقاظه مباشرة. وجاء في كتابه "عبر السهول" أنه يحلم دائماً بقصص متسلسلة وكانت لديه القدرة على بدء حلمه من النقطة التي انقطع فيها في الليلة السابقة. وحين كان يحتاج للمال كان يسهر لعدة ليال حتى يغلبه النوم وفي رأسه فكرة عامة - يكتب تفاصيلها في اليوم التالي!!
* أما في عالم السياسة فكان أباطرة الصين ومنغوليا يوظفون موهوبين وعرافين يحلمون بما يخفيه المستقبل. أما فراعنة مصر - وخلفاء الدولة العباسية والفاطمية - فلم يكونوا يهتمون بمشاكل العامة بقدر اهتمامهم بما يتداولونه من أحلام تحدد مصيرهم ومصير دولتهم.. أما باطرة اليابان فلم يتركوا هذا الشرف للعامة وكانوا يقومون بأنفسهم (بالأحلام التي تهم الشعب) على سرير خاص يدعى "كامودوكو". وكان حلم الامبراطور أقوى من أي قرار حكومي وينظر إليه بمثابة "الهام إلهي" تتحرك الجيوش بسببه وتقطع الرؤوس من أجله.. وحتى عصرنا الحالي ما تزال الفكرة جذابة وتشكل تحدياً للجميع، وقبل أيام أعلنت شركة تاكارا اليابانية عن تسويق أول جهاز لبرمجة الأحلام حسب الطلب (وشركة تاكارا بالمناسبة اخترعت العام الماضي جهازاً أكثر غرابة يترجم نباح الكلاب لأصوات مفهومة).. والاختراع الجديد مزود بخمس وظائف يضبطها المرء قبل النوم لرؤية الحلم المطلوب. فهناك صور عن الموضوع تبث لعين النائم، وأصوات تصب في أذنيه عن نفس المشاهد - بالإضافة إلى رائحة وطبيعة وأجواء المكان المراد رؤيته.. ومن خلال توفير هذه المعطيات (عن سويسرا مثلاً) وتكرارها بإلحاح يوفق الزبون - بنسبة كبيرة - بالحلم بسويسرا فعلاً!!
* وفي تصوري الخاص أنه - في حالة فشل الجهاز الياباني - فإن الفكرة بحد ذاتها ستبقى متقدمة وملحة حتى ينجزها العلماء بالشكل الصحيح.. ومستقبلاً لن يتجاوز جهاز كهذا حجم "الفيديو" أو "البلاي ستيشن" يمكنه تشغيل أقراص تشحن برؤوسنا شتى الأحلام والذكريات.. واختراع كهذا سيفتح للفقراء ومستوري الحال أبواباً وآفاقاً لا يمكن حصرها؛ لذا يمكن لأي صعلوك مثلاً العيش في أرقى القصور وزيارة أجمل البلدان والزواج كل ليلة بملكة جمال. وبدل ان تلف العالم (بمبلغ وقدره) في عام أو عامين تستطيع شحن رأسك بأجمل الرحلات خلال ساعة أو ساعتين!!
بدون شك.. اختراع كهذا سيحقق أمنية قديمة لشاعر صعلوك قال:
إذا تمنيت بتّ الليل مغتبطاً
إن المنى رأس مال للمفاليس
avatar
AMOUN-JAPONI
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 889
نقاط : 1382
السٌّمعَة : -10
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 28
ما هو اسم مدينتك؟ : سيدي علي (حي الفيلالي)

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tchatche.7olm.org/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: كيف نحلم ؟؟؟؟

مُساهمة من طرف AMOUN-JAPONI في الإثنين سبتمبر 27, 2010 8:19 am

cheers
avatar
AMOUN-JAPONI
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 889
نقاط : 1382
السٌّمعَة : -10
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 28
ما هو اسم مدينتك؟ : سيدي علي (حي الفيلالي)

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tchatche.7olm.org/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى